Feeds:
المقالات
تعليقات

اخبار شمال سيناء اليوم

اخبار شمال سيناء اليوم

أصحاب أنفاق رفح يستكشفون خسائر الأمطار

بدأ أصحاب الأنفاق فى رفح بشمال سيناء اليوم الجمعة التعرف علي خسائرهم بعد توقف موجة الأمطار الغزيرة التى هطلت على المحافظة على مدار ثلاثة أيام مما أدي إلي إغلاق  الأنفاق خشية تسرب المياه إليها . وفقا لمصادر بدأ أصحاب الأنفاق فى استكشافها  من الداخل للكشف عن أى تسربات أو انهيارات لها ، مؤكدين استمرار وصول شاحنات نقل مواد البناء وتفريغ محتوياتها تمهيدا لنقلها إلى قطاع غزة.

«مسئول أمنى»: تصاريح مسبقة للعمل الاعلامى في رفح

حذر مسئول امني فى شمال سيناء من مغبة التصوير فى رفح والمناطق الحدودية دون الحصول على التصريحات اللازمة مشددا على ان القانون سيطال كل من يخالف تلك التعليمات وفقا للقانون المنظم لذلك.جاء ذلك فى لقاء مع الإعلاميين فى ديوان عام محافظة شمال سيناء بحضور المحافظ اللواء عبد الفتاح حرحور وعدد من قيادات الأمن بالمحافظة.وطالب المسئول الامنى الصحفيين المحليين بان يوجهوا خطابات للشئون المعنية بالقوات المسلحة لتسهيل حصولهم على التصاريح اللازمة فى نطاقات 5 كلم غرب الحدود الشرقية فى سيناء مشيرا إلى أن المحاذير تشمل عدم تصوير المعدات العسكرية ،وأمام معبر رفح لمسافات تصل إلى 500 متر تقريبا.

محافظة شمال سيناء

محافظة شمال سيناء

استعادة سيارة امن اختطفها مسلحين في وسط سيناء

نجحت قوات الأمن في وسط سيناء من استرداد سيارة تابعة لجهة أمنية، بعد أن اختطفها مسلحون مجهولين تحت تهديد السلاح. وأفادت مصادر أمنية أن قوات الأمن عثرت على السيارة المختطفة في منطقة جبلية بمحيط منطقة القسيمة في وسط سيناء، بعد أن استولى عليها مسلحين اجبروا اثنين من أفرادها على تركها عند محطة وقود ولاذوا بها بالفرار.

وفاة جندي برصاصة في الرأس بالعريش

لقي جندي مصرعه بالرصاص في حاجز امني بمدينة العريش بشمال سيناء. وذكرت مصادر امنية ان الجندي “رضا حنا عوض – 21 عام” أصيب بعيار ناري في الرأس أثناء قيام زميل له بتنظيف صلاحه. وتم نقل الجندي إلى مستشفى العريش المركزي، وتم إخطار الجهات المعنية بالواقعة.

وقفة احتجاجية بالعريش للتضامن مع الصحفى الحر محمد صبرى

نظم اتحاد الصحفيين والإعلاميين بمحافظة شمال سيناء (تحت التأسيس) ظهر اليوم، الثلاثاء، وقفة احتجاجية، أمام مسجد الرفاعى بوسط مدينة العريش، احتجاجًا على احتجاز “الصحفى” محمد صبرى”، عضو ائتلاف لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين، أثناء قيامه بعمله الصحفى بمدينة رفح، حيث ألقت قوات حرس الحدود القبض عليه بتهمة تصوير مناطق عسكرية.

وطالب الصحفيون، بالإفراج عن الزميل محمد صبرى، وعدم حبس الصحفيين وتوفير المعلومات من مصادرها الرسمية.

الوقفة الاحتجاجية

ورفع الصحفيون لافتات كتب عليها: “الحرية للصحفى محمد صبرى” و”المحاكمات العسكرية ظلم للمدنيين” و”لا لحبس الصحفيين” و”لا للعنصرية ضد صحفيى سيناء”.

وردد الصحفيون عددا من الهتافات منها: “قالوا حرية.. وقالوا قانون.. حطوا إخواتنا فى السجون”، ومحمد صبرى فينك فينك.. سجون العسكر بينا وبينك”.

من جانبها أكدت ريهام عبد العزيز، زوجة صبرى، أنها تطالب بالإفراج عن زوجها.. لأنه كان يؤدى عمله الصحفى فى منطقة مدنية.. ولم يكن هناك لافتات أو لوحات إرشادية تؤكد أنها منطقة عسكرية.

وأكد الزميل، محمد سليم سلام، عضو الاتحاد، أن الاتحاد يستنكر توقيف الصحفيين أثناء أداء مهامهم الصحفية، مطالبًا الرئيس مرسى بإصدار قرار بالإفراج عن محمد صبرى، مستنكرًا محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكرى.

وأضاف سلام، أن هناك خطوات تصعيدية من قبل الصحفيين بشمال سيناء، منها الامتناع الكلى عن العمل، والدخول فى اعتصام مفتوح وإضراب عن الطعام حتى يتحقق الإفراج عن الزميل المحبوس.

قناة سيناء الان

تنطلق بعد ايام قليلة ” قناة سيناء الان ” على شبكة الانترنت لتنقل لكم سيناء كما لم تشاهدها من قبل ، قناة سيناء تعتمد على عمل المتطوعين ، الحالمين باعلام مغاير ، بعيدا عن التوجهات المحددة ، سيناء الان قناة تعنى بنقل الحياة فى سيناء بالصوت والصورة

اضغط يوجد رابط قناة سيناء الان على الانترنت

أو يمكنك المشاركة على صفحة الفيس بوك على الرابط التالي

http://www.facebook.com/sinainow.tv203500_125077947573188_1965882_n

شيوخ قبائل سيناء يلتقون وزير الدفاع.. السبت المقبل

علمت «بوابة الشروق»، من مصادر مطلعة  في محافظة شمال سيناء، أن لقاء سيعقد السبت المقبل بالقاهرة مع الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، ووفد من شيوخ قبائل شبه جزيرة سيناء.

وأكدت المصادر، أن وفدا من شيوخ القبائل من شمال وجنوب سيناء وبعض الوجهاء سينطلقون، فجر السبت المقبل، للقاهرة للقاء الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري لتبادل وجات النظر بشأن القرار الأخير الصادر من وزير الدفاع، بشأن الملكية وحظرها في نطاق 5 كلم غرب الحدود الشرقية، وطرح مشكلات أخرى والبحث عن حلول لها.

ويأتي اللقاء المرتقب بعد لقاءين عُقدا بمقر المخابرات الحربية في العريش وديوان عام محافظة شمال سيناء، بحضور مندوب من القضاء العسكري، مستهل الأسبوع، والثاني مع اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، وتم طرح مطلب تعميم الملكية في كامل سيناء مع تأييد بند حظر القرار التمليك لغير المصريين وتحديد 30 يومًا أمام الوزارة للنظر في مطالبهم.

مؤتمر بشمال سيناء ينتقد غياب الإرادة السياسية عن تنميتها

وجه حضور مؤتمر الاستثمار الداخلي بشمال سيناء انتقادات للحكومة لغياب منظومة دعم وتحفيز فرص الاستثمار المحلي في المحافظة وطالبوا بإصدار القوانين والقرارات، والتوجيهات؛ لإثبات الإرادة السياسية لتعمير سيناء.

كاميرا اخبار سيناء

كاميرا اخبار سيناء

 جاء ذلك خلال المؤتمر الذي شارك فيه محافظ شمال سيناء، ورؤساء مجالس المدن، والعديد من رجال الأعمال المحليين من أبناء المحافظة، والمقيمين فيها اليوم الأربعاء بديوان عام المحافظة.

 وعرض اللواء عبد الفتاح حرحور، مقترحات المناطق الاستثمارية في مجالات الزراعة، والتعدين، والسياحة، والاستثمار، والثروة السمكية والصناعة، كما كشف عن فتح باب حجز الأراضي في المنطقة الصناعية بمركز بئر العبد بعد اكتمال ترفيق ربع المساحة المخصصة للمنطقة، موضحا أنه يتم مخاطبة رئاسة الوزراء بشأن توفير حوافز استثمار لشمال سيناء.

 من جهته هاجم الدكتور حسام رفاعي من رجال الأعمال الحاضرين، غياب الإرادة السياسية للتعمير في سيناء، منتقدا عدم تعميم الملكية وغياب الأمن وهي من العناصر المهمة لجذب واستقرار الاستثمارات بشمال سيناء، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الحكومات المتعاقبة تغنت بتعمير وتنمية سيناء منذ 30 عاما حتى الآن دون أن تعمل شيئا، مطالبا القوات المسلحة بان تقوم بنفسها بمد «مآخذ ترعة السلام» لثقتنا  بها وتوصيلها إلى منطقة السر والقوارير بوسط سيناء.

 كما تطرق رئيس شركة رواسي سيناء للاستثمار في مجال خدمات الموانئ نقص الوقود وغياب الأمن مما عطل أعمال النقل واتفق الحضور جميعا على ضرورة نشر الأمن وتوفير المياه والوقود بشكل ثابت.

اليهود طمسوا هوية سيناء وحفائر الأثار أكدت مصريتها

أكد الدكتور عبدالرحيم ريحان، باحث الأثار المصري، ومدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بوجه بحري وسيناء، أن الدولة الصهيونية أثناء احتلال سيناء لم تكتف بسرقة وتدمير أثارها بل حاولت تهويد أثار سيناء، ونشر ذلك بدوريات علمية في الخارج وقد كذب الأثريون كل هذه الادعاءات بحفائر ودراسات الأثريين بعد استرداد سيناء.

 وقال ريحان “كما زور اليهود تاريخ طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين عبر سيناء إلى القدس وادعوا أنه طريق حج لليهود وقاموا بتشويه النقوش الصخرية المسيحية على هذا الطريق في منطقة وادي حجاج قرب دير سانت كاترين، وصوروا أكثر من 400 نقش بوادي حجاج وهى نقوش للعرب الأنباط ونقوش يونانية  لاتينية  أرمينية  قبطية  آرامية، ورغم ذلك زعم عالم الأثار اليهودي أفينير نجف أن هذا الطريق كان للحجاج اليهود”.

 وأضاف “وقد حاول اليهود ترسيخ هذا المفهوم إبان احتلالهم لسيناء فقاموا بحفر بعض الرموز المرتبطة بتاريخ اليهود رغم عدم وجود أي أساس تاريخي لها وهو نقش الشمعدان أو المينوراه التي تأخذ شكل شجرة يخرج منها سبعة فروع، وذلك لإثبات أحقيتهم بهذا الطريق كطريق لخروج بني إسرائيل وبالتالي فهو طريق للحج اليهودي لأغراض استيطانية ليس إلا ولا علاقة لها بالدين أو التاريخ أو الأثار مع اعتبار هذا تشويها لنقوش أثرية قديمة بعمل هذه الرموز الحديثة مجاورة للنقوش الأثرية المسيحية”.

sinai news اخبار سيناء

sinai news اخبار سيناء

 وقام باحث الأثار المصري الدكتور عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بتكذيب ذلك بدراسة علمية نشرت بالاتحاد العام للأثريين العرب.

 وأكد أن هذا الطريق خاص بالرحلة المقدسة للمسيحيين عبر سيناء إلى القدس من خلال الحقائق الأثرية التي تؤكد وجود العديد من الكنائس والأديرة والنقوش الصخرية المسيحية على طول هذا الطريق بسيناء والذي يبلغ طوله 575كم وينقسم إلى جزءين طريق شرقي وهو للقادمين من القدس إلى جبل طور سيناء (منطقة سانت كاترين).

 وأوضح انه يبدأ من العقبة إلى النقب وعبر عدة أودية إلى وادي حجاج حتى سفح جبل سيناء وطول هذا الطريق 200كم وطريق غربي يبدأ من القدس عبر شمال سيناء وشرق خليج السويس إلى جبل سيناء ويبدأ من القدس، غزة، رفح، الفرما، عيون موسى، وادي فيران إلى جبل سيناء وطول هذا الطريق من القدس إلى جبل سيناء 375 كم ويشمل هذا الطريق طريق العائلة المقدسة الممتد من القدس عبر شمال سيناء بطول 150كم.

#سيناء فعل مضارع

” سيناء كزهر اللوز .. وردة السياج “

#بقلم : مصطفى سنجر

دائما ما ترتبط هواجس المواطنين عند خطوط التماس ما بين القديم والجديد بطموحات ومخاوف ، طموحات ترتبط بالأفضل ومخاوف الجديد السوداوية  باعتبار انه ليس فى الإمكان أفضل مما كان ، ولاشك ان تجربة الاعوام ما بعد 25 يناير اسقطت بضلالها على الواقع الذى يقذف بالبشر بين هذا وذاك نعم ولا مؤيد ومعارض اسود او ابين مسلم ام كافر ، وهى تقسيمات ارتبطت بالصراع الدائر بين الاقطاب بينما الانسان على الارض يراقب ويأمل وينشد ويتخوف ايضا من تداعيات الحالة

صورة مصطفى سنجر mostafa singer

صورة مصطفى سنجر mostafa singer

ومع انقضاء عام ومستهل عام جديد فى ظل واقع تتقاذفه امواج السياسة يحرك الانسان فى سيناء الامال نحو مستقبل افضل ، مكللا بالامنيات الملحة والواجبة للحاق بركب مكتسبات الثورة وعلى راسها اولوية العدالة الاجتماعية والكرامة والشعور بالمواطنة الكاملة دون ادنى انتقاص  ، ولربط الامنيات بالواقع وبكل تأكيد لا تنسج مستقبلا منتجا ، وكما قال مثل البادية ” لو كانت ستمطر لكانت غيمت ” ، وهو ما ينشر المخاوف من مستقبل اشد وطئة يضيف للحنظل مرارة

بالتأكيد لا ارغب فى اضافة فرشة سوداء للمستقبل بقدر ما اعنى ان سيناء بتاريخها واصالتها قد لاكت الكثير من المرار ولفظت ، وبقيت سيناء بحلوها ومرها ، كزهر اللوز ، لا يختلف على جمالها اثنين سواء كانت تنبت منها ثمرة حلوة او مرة ، هنا نطلق أشرعة الامل والحركة ، نطلق افعالنا المضارعة لنحيا كما يجب ان يحيا الانسان صبورا حكيما كريما شهما شجاعا عادلا ، انتم فقط من تغيرون واقعكم ، وتنسجون لاطفالكم مستقبلا مطرزا بسحاب يمطر زرعا ونهرا

لا يسقط من كلماتى ان احرض على التفاؤل ، به نحيا ، ونموت على امل ان يحققه احد من ابنائنا ، ويستحضرنى شاعر الواقع والامل الفلسطينى محمود درويش عندما خط رائعته ” حالة حصار ” .. هنا، عند مُنْحَدَراتِ التلالِ، أمام الغروبِ وفُوَّهَة الوقت، قُرْبَ بساتينَ مقطوعةِ الظلِّ، نفعلُ ما يفعلُ السجناءُ، وما يفعلُ العاطلونَ عنِ العمَلْ: نُرَبِّي الأمَلْ. ، بلادٌ علي أُهْبَةِ الفجر. صرنا أَقلَّ ذكاءً، لأَنَّا نُحَمْلِقُ في ساعة النصر: لا لَيْلَ في ليلنا المتلألئ بالمدفعيَّة. ، أَعداؤنا يسهرون وأَعداؤنا يُشْعِلون لنا النورَ ، في حلكة الأَقبية. ، هنا، بعد أَشعار أَيّوبَ لم ننتظر أَحداً… ، سيمتدُّ هذا الحصارُ إلي أن نعلِّم أَعداءنا ، نماذجَ من شِعْرنا الجاهليّ. ، أَلسماءُ رصاصيّةٌ في الضُحي ، بُرْتقاليَّةٌ في الليالي. وأَمَّا القلوبُ ، فظلَّتْ حياديَّةً مثلَ ورد السياجْ.

2013 عام جديد سعيد كل عام وانتم بخير

الشعب يريد عام سعيد جديد

عام سعيد جديد 2013

عام سعيد جديد 2013

الشجرة المقدسة بدير سانت كاترين هي شجرة نبي الله موسى

أفاد الدكتور عبدالرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء والوجه البحرى، بأن تحقيقه لطريق خروج بنى إسرائيل بسيناء أكد أن شجرة العليقة المقدسة الموجودة حاليا بدير سانت كاترين هى الشجرة التى ناجى عندها نبى الله موسى ربه.

وقال ريحان – فى تصريحات له اليوم الأحد – “إن هذه الشجرة لا يوجد لها مثيل فى سيناء ، وهى شجرة غريبة ليس لها ثمار وخضراء طوال العام ، كما فشلت محاولة إعادة إنباتها فى أى مكان فى العالم”.

وأضاف أن العالم الألماني ثيتمار الذى زار دير سانت كاترين 1216 قال إن العديد من المسيحيين عبر العصور أخذوا أجزاء من هذه الشجرة كذخائر للتبرك بها ولو نجحت محاولات استزراعها لتهافت على ذلك الجميع.

ونوه بأن القرآن الكريم يؤكد على وجود جبل الطور بمنطقة سيناء فى سورة التين ولقد كرم الله سبحانه وتعالى هذا الجبل وجعله فى منزلة مكة والقدس {والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين} ، والتين والزيتون يرمزان للقدس وطور سينين وهو جبل الطور بسيناء والبلد الأمين هى مكة المكرمة.

وقد تحقق ريحان من العديد من مواقع رحلة الخروج المتوافقة مع ما ذكر بالكتب المقدسة والتى تحوى شواهد أثرية منها منطقة عيون موسى 35 كم جنوب شرق السويس، مشيرا إلى أن المنطقة يوجد بها الآن 4 عيون واضحة من إجمالى العيون ال12 التى تفجرت لنبى الله موسى وبنى إسرائيل طبقا لما ذكر بالقرآن الكريم فيما اختفت البقية نتيجة تراكم الرمال.

وأثبتت الدراسات الحديثة أن المنطقة من السويس وحتى عيون موسى هى منطقة قاحلة جدا وجافة مما يؤكد أن بنى إسرائيل استبد بهم العطش بعد مرورهم كل هذه المنطقة حتى تفجرت لهم العيون وكان عددها 12 عينا بعدد أسباط بنى إسرائيل..ولقد وصف الرحالة الذين زاروا سيناء فى القرنين 18 و19 الميلادي مياه هذه العيون بالعذبة ومنهم ريتشارد بوكوك.

وقال د.عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بسيناء ووجه بحرى إن الأثر الثاني يتمثل في منطقة معبد (سرابيت الخادم) 138 كم جنوب شرق السويس ، الذى مر عليها بنو إسرائيل طبقا لنص القرآن فى سورة الأعراف آية 138 وهى المنطقة الوحيدة النى تقع فى طريقهم من عيون موسى.

وأشار إلى أن هذه المنطقة يوجد بها تماثيل ، حيث طلب بنو إسرائيل من نبى الله موسى أن يجعل لهم إلها من هذه التماثيل ، وكلمة سرابيت مفردها سربوت ، وتعنى عند أهل سيناء الصخرة الكبيرة القائمة بذاتها..أما كلمة الخادم فهى ترجع إلى وجود أعمدة بالمعبد تشبه الخدم السود البشرة ، مبينا أن كل حملة تتجه إلى سيناء لتعدين الفيروز كانت تنقش أخبار الحملة على هذه الصخور المنفصلة بالمعبد.

أما الأثر الثالث وفقا لريحان ، يتمثل في طور سيناء 280 كم جنوب السويس وهى مدينة ساحلية عبدوا فيها العجل الذى صنعه السامرى .. وكانت هذه المنطقة تشرف على بحر ، فلقد خاطب سبحانه وتعالى السامرى بأن هذا العجل سيحرق ثم ينسف فى اليم (سورة طه آية 97).

وفيما يتعلق بالأثر الرابع ، فهو يتمثل فى منطقة الجبل المقدس (سانت كاترين حاليا) وهى المنطقة الوحيدة بسيناء التى يتجمع فيها عدة جبال مرتفعة مثل جبل موسى 2242 م فوق مستوى سطح البحر وجبل كاترين 2642 م وجبل المناجاة ، والمنطقة التى تلقى فيها نبى الله موسى ألواح الشريعة هى منطقة ذات جبال مرتفعة وهى نفس المنطقة التى رأى بها نبى الله موسى نارا عند الشجرة المقدسة فى رحلته الأولى وحيدا.

أما الأثر الخامس فهو يتمثل في منطقة حضيروت (عين حضرة) 70 كم فى الطريق من سانت كاترين إلى نويبع وهى عين ماء طبيعية مشهورة بسيناء وأكد عبدالرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى أن سيناء كانت منطقة عبور لبنى إسرائيل فى مرحلتها الأولى ومنطقة سجن لمدة 40 عاما مشتتين بين ربوعها بعد رفضهم دخول الأرض المقدسة ويستحيل على عابر سبيل أو مسجون أن يكون له حق فى طريق العبور أو فى مكان سجنه.

وقال ريحان إن هذا الطريق كانت له مكانة عظيمة فى المسيحية ، حيث بنيت الأديرة والكنائس فى محطاته منها دير سانت كاترين ودير الوادى بطور سيناء..كما بنيت أشهر مساجد سيناء داخل الدير عند الشجرة المقدسة وهو الجامع الفاطمى فى عهد الخليفة الآمر بأحكام الله عام 500 هجرية 1106 ميلادية وجامع آخر على قمة جبل موسى فى نفس التاريخ.

وأشار إلى أن هذا الطريق له مكانة خاصة فى المسيحية ، حيث ذكرت الوثائق التاريخية أن المبانى الدينية المسيحية بسيناء كالأديرة والكنائس بنيت فى محطات هذا الطريق تبركا بهذه الأماكن وخصوصا أشهر هذه الأماكن وهو دير سانت كاترين أهم الأديرة على مستوى العالم ، والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التسامح والتلاقى بين الأديان لبنائه فى حضن الشجرة المقدسة (شجرة العليقة) وهو نبات خاص لم يوجد فى أية بقعة بسيناء وفشلت محاولة إنباته فى أى مكان بالعالم.

كما بنى المسلمون مسجدا داخل الدير فى العصر الفاطمي تبركا بهذا المكان المقدس فتلاقت الأديان فى بقعة واحدة.

وطالب ريحان بتطوير منطقة عيون موسى بالتعاون بين وزارة الآثار والسياحة على أن تقوم أولا هيئة علمية للاستشعار عن بعد بتحديد مواقع العيون ال12 ثم يتم رفع الرمال حول هذه العيون لكشفها وترميمها وتطويرها ولو تم ذلك لكان أعظم اكتشاف هذا القرن وسيكون له مردود إعلامى عالمى يمكن استغلاله فى جذب استثمارات جديدة بسيناء.

استعادة سيارة محملة بسجائر بمليوني جنيه في سيناء

عقب مطاردة وتبادل كثيف لإطلاق الأعيرة النارية نجحت أجهزة البحث بجنوب سيناء، بالاشتراك مع قوات الأمن المركزى تنجح فى استعادة سيارة نقل بمقطورة محملة بالبضائع مبلغ بسرقتها بالإكراه، وذلك فور الإبلاغ بالواقعة.

تبلغ لقسم شرطة أبورديس من عاطف . ك . م –50 سنة – بقيام مجهولين مسلحين ويستقلون سيارة ربع نقل باعتراض سيارة نقل بمقطورة رقم (ل س 3245 مصر / ص ج 8426 مصر) والمحملة بشحنة كبيرة من السجائر ملكه تقدر بميلونى جنيه وسرقتها حال سيرها بدائرة القسم.

على الفور قامت مديرية أمن جنوب سيناء باتخاذ كافة التدابير الأمنية والدفع بمجموعات قتالية ومدرعات من قوات الأمن المركزى وقوات البحث الجنائى، وتم محاصرة وتمشيط المنطقة الجبلية المتاخمة للطريق محل الواقعة حتى تم مشاهدة السيارة النقل المبلغ بسرقتها بإحدى المدقات الجبلية وحال التوجه لضبطها قامت مجموعة من المسلحين بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاه القوات. وقامت القوات بمبادلتهم إطلاق الأعيرة النارية مما اضطر الجناه إلى ترك المجنى عليهما والتخلى عن السيارة وما بها من بضائع والفرار هاربين مستغلين طبيعة المنطقة الجبلية الوعرة . فأمر اللواء محمود الحفناوى مدير أمن جنوب سيناء باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق. فيما وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لسرعة تحديد وضبط مرتكبى الواقعة .